الملف الشخصي  حجوزاتي   تغيير كلمة المرور   تسجيل الخروج

معلومات عن الفعالية

أمسية أعمال الفنان الكويتي النوعي والمتنوع *راشد الحملي* تتضمن ألوان مختلفة من الفنون (سامري/خماري/صوت/موشح/يمني/قطع موسيقية) يحييها كل من عبود خواجة، فواز المرزوق وفاطمه الكويتية مع فرقة مركز الشيخ جابر الاحمد الثقافي.

تعلّم راشد الحملي الموسيقى مبكرا، في بداية الستينيات، وركّز اهتمامه على الغناءالعدني وغناء الصوت، متأثرا في ذلك الوقت بأسلوب الفنان الكويتي الكبير حمد خليفة. والتحق في العام 1972 بمعهد الدراسات الموسيقية (الذي صار لاحقا المعهد العالي للفنون الموسيقية)، فكان أحد منتسبي الدفعة الأولى، وواصل الدراسة فيه حتى العام 1976. في المعهد، تعلم راشد المعارف الموسيقية والموسيقى النظرية وأنواعا مختلفة من الغناء العربي، مثل الموشح والدور والقطع الموسيقية الآلية التي ساعدت على تطوير مستوى الحملي في الغناء والعزف. وفي مراحل لاحقة، طور راشد الحملي أسلوبه في التلحين حتى أصبح أحد أبرز الملحنين المعاصرين الذين يستلهمون ألحانهم وإيقاعاتهم من التراث الكويتي، فوضع ألحانا على مختلف الإيقاعات الكويتية القديمة، ومنها الخماري والفنون والصوت والاستماع. كما لحن الحملي العديد من القطع الموسيقية، مثل السماعي واللونغا، على الأسلوب العربي الرصين وعلى مقامات مختلفة، مثل الراست والشهناز والنهاوند. اشتهر الحملي أيضا بجودة عزفه على العود حتى ساد أسلوبه في العزف الأوساط الموسيقية في الكويت، وأصبح له كثير من المقلِّدين والمتأثِّرين. والجدير بالذكر أن الحملي شاعر أيضا، فقد نظَم عديدا من القصائد الغنائية التي عمد إلى تلحينها والشدو بها في ألبوماته الغنائية. وفي مبادرة لتكريم الفنان راشد الحملي، يقدم مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي حفلا غنائيا يحتوي على ألوان مختلفة من ألحان راشد الحملي، ما بين العدنيات والألحان الكويتية على مختلف الإيقاعات التراثية والقطع الموسيقية الآلية. ويزدان برنامج الحفل بباقة من الألحان وضعها الحملي خصيصا لهذا الحفل، كي يسمعها الجمهور ويستمتع بها لأول مرة، مصحوبةً بأداء موسيقي من فرقة مركز

المجال     أعمال كويتية

معلومات إضافية

القاعة
قاعة الشيخ جابر العلي الصباح الموسيقية
قواعد الزي
عملي وأنيق.
ملاحظة خاصة
قواعد الزي: عملي وأنيق. لا يسمح بارتداء الملابس الرياضية.. يمنع التصوير أثناء العرض.