الملف الشخصي  حجوزاتي   تغيير كلمة المرور   تسجيل الخروج

معلومات عن الفعالية

الطفل الموهوب الذي صار أيقونةً للغناء
قال عنه الموسيقار حلمي بكر: «إن هذا الصوت أفضل وأخطر ما سمعت منذ عشرين عامًا».

كانت انطلاقة صابر الرباعي في العام 1983، عندما شارك في برنامج «نادي المواهب»، وحصل فيه على الجائزة الأولى. أنهى بعدها دراسته الثانوية، ودخل عالم الموسيقى، ليحصل على شهادة الأستاذية في الموسيقى. وقد مثَّل بلده تونس في بابل بالعراق عندما كان عمره عشرة أعوام.

وفي العام 1989 احترف الرباعي الغناء، وسجَّل في تونس عدة أغانٍ حظيت بنجاح كبير، وحققت انتشارًا واسعًا. ثم اتجه نحو القاهرة من العام 1992 حتى العام 1996، وهناك حاز العديد من الجوائز، من بينها «الأسطوانة الذهبية» عن أغنيته «صرخة».

كانت البداية والانطلاقة الحقيقية عربيًا من لبنان، الذي كان البوابة التي عَبَرها الرباعي إلى العالم العربي وأوروبا وأمريكا وكندا وأستراليا، وفي هذه الفترة حصل على جائزة «الميكروفون الذهبي»، وفي العام 1997 أطلق ألبومه المعروف «يللي بجمالك» الذي لاقى أيضًا نجاحًا عريضًا واستقطب قبولًا جماهيريًّا واسع الطيف.

شارك صابر الرباعي في العديد من المهرجانات الدولية من بينها قرطاج (تونس)، وجرش (الأردن)، وفاس (المغرب)، وليالي دبي (الإمارات)، وموازين (المغرب)، والأوبرا (مصر)، وليالي فبراير (الكويت)، وصلالة ومسقط (عُمان)، وغنَّى كذلك في قطر والجزائر، وفي مسرح الأولمبيا (باريس). ويُذكَر أنه أحد المطربين القلائل في العقود الأخيرة الذين غنوا على هذا المسرح الذي سبق أن غنى فيه عمالقة الطرب العربي من أمثال أم كلثوم وفيروز ووردة الجزائرية.

لحَّن صابر الرباعي العديد من أغانيه بنفسه، مُرسِّخًا صورته ملحنًا وموسيقيًّا محترفًا، وقد حصد العديد من الجوائز في جميع المهرجانات الدولية، كما لقي تكريمًا رفيعًا من ملوك ورؤساء دول. الرباعي يلقى ترحيبًا عارمًا في كل حفلاته من جماهيرَ متذوقةٍ تدرك تميُّز مسيرته الفنية التي بدأها طفلًا موهوبًا، ليتحوَّل بتفرُّده الجميل إلى واحدة من أيقونات الغناء العربي.
المجال     أعمال عربية

معلومات إضافية

القاعة
المسرح الوطني
قواعد الزي
عملي وأنيق
ملاحظة خاصة
قواعد الزي: عملي وأنيق. لا يسمح بارتداء الملابس الرياضية.